All news
|
Print
11 2012

اجتماع للإنتربول يركز على تعزيز التعاون الإقليمي بشأن الإرهاب

أبوظبي (الإمارات العربية المتحدة) – شارك خبراء في مجال مكافحة الإرهاب من نحو 30 بلدا ومنظمة في اجتماع لفريق الإنتربول لدمج الجهود من أجل مناقشة سبل تعزيز تبادل معلومات الاستخبار والتعاون العملياتي، ولا سيما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتمثل الهدف من الاجتماع الميداني للفريق العامل المعني بمشروع القبضة، الذي دام يومين (9 و10 تشرين الأول/أكتوبر) وركز على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في تعزيز تبادل معلومات الاستخبار، ودعم العمليات، وتوثيق عرى التعاون الدولي والإقليمي بخصوص المسائل المتصلة بالإرهاب. وقد حضره ما يزيد على 100 من المحققين وضباط الاستخبار المتخصصين العاملين في مجال مكافحة الإرهاب.

وشملت مواضيع النقاش المجموعات والشبكات الإرهابية والأنشطة التي تنفّذها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ وحركة الإرهابيين؛ وتمويل الإرهاب؛ وتنظيمات إرهابية معيّنة يُعرف بأنها تنشط في المنطقة.

وقال المدير التنفيذي للخدمات الشرطية في الإنتربول جان ميشيل لوبوتان إنه ينبغي للبلدان أن تتعاون وأن تتبادل المعلومات الحساسة من أجل منع التهديدات الإرهابية ومواجهتها على نحو فعال.

وقال السيد لوبوتان: ’’عندما نستعرض ما حققناه معا عبر فريق دمج الجهود، يمكننا القول إن هذه المبادرة قد لاقت ترحيبا كبيرا من البلدان الأعضاء، ولا سيما من بلدان هذه المنطقة‘‘. وتابع قائلا: ’’يوفر لنا هذا الاجتماع فرصة لتقييم إنجازاتنا والنظر في كيفية مواصلة تحسين جهودنا‘‘.

وأُنشئ فريق الإنتربول لدمج الجهود في عام 2002، في أعقاب الزيادة المقلقة في حجم الاعتداءات الإرهابية التي تنفَّذ على الصعيد الدولي والوسائل المتقدمة المستخدمة لذلك. وهو يوفر نهجا متعدد الاختصاصات يتيح مساعدة البلدان الأعضاء في التحقيقات المتصلة بالإرهاب.