All news
|
Print
08 2012

الفلبين تستضيف حلقة عمل ينظمها الإنتربول بشأن منع الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية

مانيلا (الفلبين) - حضر ما يزيد عن 80 مشاركا من عدد من الهيئات الحكومية الفلبينية وأجهزة الشرطة والجمارك والمؤسسات الثقافية والقطاع الخاص، حلقة عمل بشأن منع الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية نظمتها الأمانة العامة للإنتربول بالاشتراك مع المتحف الوطني الفلبيني وبدعم من الشرطة الوطنية الفلبينية.

وتناولت الدورة التي دامت ثلاثة أيام (1 - 3 تشرين الأول/أكتوبر) مجموعة من المواضيع شملت الصكوك القانونية الدولية، وأنواع الممتلكات الثقافية المعرّضة أكثر من غيرها لأن تسرق أو أن يتّجر بها بشكل غير مشروع، وأساليب عمل وتقنيات تحقيق معينة كالاستخدام الفعال لأدوات الإنتربول وخدماته، حيث أجرى المشاركون تمارين عملية باستخدام قاعدة بيانات الإنتربول للأعمال الفنية المسروقة المتاحة للعموم على الإنترنت.

وبالإضافة إلى الخبراء والاختصاصيين المحليين العاملين في وحدة الأعمال الفنية في الأمانة العامة، قام أيضا موظفون لإنفاذ القانون في سويسرا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية وفييت نام وموظفون من مكتب اليونسكو في بانكوك بإطلاع المشاركين على تجربتهم في هذا المجال.

ورحّب السيد فيليثاردو م. سيرابيو جونيور، المدير التنفيذي لمركز مكافحة الجريمة عبر الوطنية في الفلبين وممثل المكتب المركزي الوطني للإنتربول في مانيلا، بتنظيم حلقة العمل هذه ووصفها بالمبادرة الممتازة. وقال: ’’سنواصل بذل جهودنا لبناء القدرات في الفلبين والمنطقة على حد سواء من أجل توفير حماية أفضل لإرثنا الثقافي ومكافحة الاتجار غير المشروع على نحو أكثر فعالية.‘‘

وقد موّلت الحكومة السويسرية تنظيم حلقة العمل هذه في الفلبين التي تنظر حاليا في الانضمام إلى اتفاقية اليونسكو لعام 1970 (الاتفاقية المتعلقة بالتدابير الواجب اتخاذها لحظر ومنع استيراد وتصدير ونقل ملكية الممتلكات الثقافية بطرق غير مشروعة)، وقدّمت السفارة السويسرية في مانيلا دعما لوجستيا كبيرا لها.