All news
|
Print
28 2012

حلقة عمل الإنتربول في أفريقيا الجنوبية تركز على مكافحة التلاعب بنتائج المباريات والفساد

جوهانسبرغ (جنوب أفريقيا) - ركزت حلقة عمل بشأن النزاهة في مجال الرياضة نظمها الإنتربول في جنوب أفريقيا بالتعاون مع مجلس اتحادات كرة القدم في دول أفريقيا الجنوبية على توعية أجهزة إنفاذ القانون والسلطات المعنية بالرياضة بالتهديدات التي يفرضها التلاعب بنتائج المباريات والفساد على لعبة كرة القدم.

وجمعت حلقة العمل التي دامت يومين (25 و26 آب/أغسطس) أكثر من 70 شخصا معنيا بكرة القدم من إداريين وممثلين عن اتحادات اللاعبين وحكّام وممثلين عن هيئات تنظيم المراهنات وعن أجهزة إنفاذ القانون من ثمانية بلدان في المنطقة لتوعيتهم بالفساد في مجال الرياضة وبالاستراتيجيات التي يتّبعها مرتكبوه وبالأساليب الناجحة للكشف عنهم ومكافحتهم.

وحلقة العمل هذه هي الثالثة من نوعها ضمن سلسلة الحلقات التدريبية التي ينظمها الإنتربول في إطار مبادرة أطلقها مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لوضع وتنفيذ برنامج عالمي للتدريب والتوعية والوقاية مع التركيز على المراهنات النظامية وغير النظامية وعلى التلاعب بنتائج المباريات.‏

وقال رئيس اتحاد جنوب أفريقيا لكرة القدم كيرستن نيماتانداني إن النجاح في مكافحة الفساد في كرة القدم يتطلب التزاما خاصا من قبل جميع الجهات المعنية.

وأضاف السيد نيماتانداني: ’’إن التلاعب بنتائج المباريات وتزوير أعمار اللاعبين والرهانات غير المشروعة أمراض خبيثة لا ينبغي التساهل معها، فهي تسلب هذه اللعبة براءتها وتهدد بتقويض الجهود الجدية التي يبذلها الرياضيون والإداريون الشرفاء.‘‘ وتابع قائلا: ’’تتماشى أهداف حلقة العمل على نحو ممتاز مع المبادرات الحالية التي أطلقتها اتحادات منطقتنا من أجل مكافحة الفساد واستخلاص العِبَر من النجاحات التي حققها كل من الفيفا والإنتربول والاتحادات الشقيقة.‘‘

وفي سياق الاستعراض العام لسوق المراهنات العالمية في مجال الرياضة، سيُطلَع الحاضرون أيضا بالتفصيل على منظومة الفيفا للتنبيه المبكر وتاريخها، بالإضافة إلى دراسات حالات إفرادية والعِبَر المستخلصة في هذا المجال على الصعيد الوطني.‏

وقال رالف موتشكيه، مدير شعبة الأمن في الفيفا: ’’إن مسألة التلاعب بنتائج المباريات ظاهرة منتشرة على نطاق واسع تؤثر في جميع مناطق العالم. ولذا، قرر الإنتربول والفيفا التعاون وطلب المساعدة على الصعيد العالمي‘‘. وأضاف أن حلقة العمل هذه كانت ممتازة إذ شرعت في إرساء الدعائم لتحسين مكافحة التلاعب بنتائج المباريات والفساد.

وقالت رئيسة وحدة الإنتربول المعنية بالنزاهة في مجال الرياضة، ميكاييلا راغ: ’’أسعدتنا الحماسة التي أبداها مجلس اتحادات كرة القدم في دول أفريقيا الجنوبية والمندوبون أثناء مشاركتهم في حلقة العمل والاقتراحات التي قدموها في ما يتصل بالإجراءات التي يتعين اتخاذها في المستقبل لمكافحة التلاعب بنتائج المباريات.‘‘

وشاركت ثمانية بلدان في حلقة العمل هي بوتسوانا، وجنوب أفريقيا، وزامبيا، وزمبابوي، وسوازيلند، وليسوتو، وملاوي، وناميبيا.