All news
|
Print
08 2012

مكافحة التلاعب بنتائج المباريات والفساد محور اهتمام حلقة العمل التي نظمها الإنتربول في أمريكا الوسطى والمكسيك

غواتيمالا سيتي (غواتيمالا) - إذكاء الوعي بالمسائل المتعلقة بكرة القدم والتهديدات المحيطة بها جراء التلاعب بنتائج المباريات والفساد هو ما تركز عليه حلقة عمل بشأن النزاهة في مجال الرياضة نظمها الإنتربول في غواتيمالا وشارك في تنظيمها كل من اتحاد أمريكا الشمالية وأمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي لكرة القدم، واتحاد أمريكا الوسطى لكرة القدم.

وحلقة العمل هذه التي نُظمت في غواتيمالا سيتي على مدى يومين (7 و8 آب/أغسطس) وجمعت أكثر من 50 مشاركا من ثمانية بلدان، هي الثانية من نوعها ضمن سلسلة من الحلقات التدريبية التي ينظمها الإنتربول في إطار مبادرة أطلقها مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لوضع وتنفيذ برنامج عالمي للتدريب والتوعية والوقاية مع التركيز على المراهنات النظامية وغير النظامية وعلى التلاعب بنتائج المباريات.

وصرّحت الممثلة عن وزارة الثقافة والرياضة في غواتيمالا، أولغا دي نواك، بأن للرياضة تأثيرا قويا على المجتمع وعلى بناء الهوية الوطنية.

وتابعت قائلة: ’’تشكل هذه الحلقة الإقليمية التي ينظمها الإنتربول لحظة تاريخية بالنسبة لغواتيمالا، وهي في غاية الأهمية والفائدة للتعريف بالممارسات السليمة والاستراتيجيات الكفيلة بحماية كرة القدم بشكل أفضل ومنع تسلل المجرمين إليها‘‘.

وافتُتحت حلقة العمل هذه رسميا بحضور كل من رئيس اتحاد أمريكا الوسطى لكرة القدم، رفاييل تينوكو، والأمين العام لهذا الاتحاد، ماريو مونتيروزا، والأمين العام لاتحاد أمريكا الشمالية وأمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي لكرة القدم، إنريكي ساينز، ونائب الأمين العام لهذا الاتحاد، تيد هاورد، والأمر الذي يؤكد التزام هذه المنطقة بمكافحة التلاعب بنتائج المباريات والفساد.

ويشارك ممثلون عن اتحادات كرة القدم والحكومات وموظفون من أجهزة إنفاذ القانون في هذه الحلقة الرامية إلى إذكاء الوعي بالفساد في كرة القدم والاستراتيجيات التي يستخدمها مرتكبو جرائم الفساد وأساليب كشفهم ومكافحتهم، وإدراك أبعاد هذه المسائل.

وفي سياق استعراض عام لسوق المراهنات العالمية في مجال الرياضة، سيُطلَع الحاضرون أيضا بالتفصيل على منظومة الفيفا للتنبيه المبكر وتاريخها، بالإضافة إلى دراسة حالات إفرادية والاطلاع على العِبر المستخلَصة في هذا المجال على الصعيد الوطني.

وقالت رئيسة وحدة الإنتربول المعنية بالنزاهة في مجال الرياضة، ميكاييلا راغ: ’’إن مكافحة الفساد في الرياضة ومشكلة التلاعب بنتائج المباريات مكافحة فعالة إنما هي عملية طويلة الأمد تتطلب إرادة ودعما من جميع الأطراف المعنية. وهذا ما يفسّر مشاركة هذه المجموعة الواسعة من الأفراد في حلقات عمل الإنتربول حيث يعرض كل واحد منهم خبرته ووجهة نظره لما فيه فائدة الآخرين‘‘.

وختمت السيدة راغ قائلة: ’’إن الدعم الملحوظ الذي أعربت عنه غواتيمالا، واتحاد أمريكا الشمالية وأمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي لكرة القدم، واتحاد أمريكا الوسطى لكرة القدم من خلال استضافتها لحلقة العمل هذه التي دامت يومين، إنما هو دليل واضح على التزام أمريكا الوسطى والمكسيك بالإسهام في هذه المعركة‘‘.

والبلدان الثمانية التي شاركت في حلقة العمل هي: بليز، وبنما، والسلفادور، وغواتيمالا، وكوستاريكا، والمكسيك، ونيكاراغوا، وهندوراس.