All news
|
Print
02 2012

الأمين العام للإنتربول يشيد باختتام بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم لعام 2012 في أوكرانيا بسلام

كييف (أوكرانيا) - مع إطلاق صافرة نهاية المباراة النهائية لبطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم لعام 2012، أشاد الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل بالعمل الجماعي والتعاون الدولي اللذين أتاحا ضمان أمن وسلامة هذه المباريات التي تَشارَكت في تنظيمها أوكرانيا وبولندا بدعم من أجهزة الشرطة في جميع أنحاء العالم.

وزار الأمين العام، أثناء مهمته في أوكرانيا، مركز التعاون الشرطي الدولي الذي أنشئ في إطار هذه البطولة في كييف حيث أُوفد فريق من الإنتربول للدعم في الأحداث الكبرى لتقديم المساعدة قبل بدء المباريات وخلالها.

وقال الأمين العام: ’’على الرغم من أن منتخب بلد واحد فقط قد فاز ببطولة كأس الأمم الأوروبية لعام 2012، شكل هذا الحدث نجاحا كبيرا لجميع الجهات التي شاركت فيه، ولا سيما للبلدين المضيفين أوكرانيا وبولندا اللذين كانا محط أنظار الأوساط الرياضية في العالم خلال الأسابيع الأخيرة الماضية‘‘.

وأضاف السيد نوبل: ’’أنا مسرور لأن الإنتربول تمكّن من الإسهام في توفير ظروف آمنة للحضور واللاعبين على حد سواء خلال البطولة، من المباراة الافتتاحية حتى إطلاق صافرة النهاية‘‘.

وقد رافق الأمين العام لحضور المباريات النهائية ضيفٌ خاص هو لاعب كرة القدم الإيطالي سيموني فارينا، الذي قلّده الإنتربول في مطلع هذه السنة مدالية تذكارية في روما (إيطاليا) تقديرا لنزاهته بعد أن أبلغ الشرطة عن محاولة لرشوه للتلاعب بنتيجة إحدى المباريات.

ويمنح الإنتربول هذه الميدالية في إطار ’’صندوق الإنتربول من أجل عالم أكثر أمانا‘‘ تكريما لكل من يسهم بشكل فعال في منع الجريمة وإنفاذ القانون على الصعيد المحلي أو الوطني أو العالمي.