All news
|
Print
11 2012

رئيسة وزراء سانت مارتن، أحد البلدان التي انضمت حديثا إلى الإنتربول، ترحب بالأمين العام للمنظمة

فيليبزبرغ (سانت مارتن) - اجتمع الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل، في أول مهمة رسمية له إلى سانت مارتن، بكل من رئيسة الوزراء سارة ويسكوت وليامز لمناقشة مسائل أمنية، ورئيسة البرلمان غراسيتا أرينديل، ووزير العدل رولان دونكن. واجتمع السيد نوبل أيضا بحاكم سانت مارتن يوجين هوليداي.

وزيارة السيد نوبل إلى سانت مارتن أتاحت له تقديم الدعم للمكتب المركزي الوطني في فيليبزبرغ من خلال مناقشة احتياجات هذا المكتب على صعيد التجهيزات والتدريب.

وفي معرض الترحيب بانضمام سانت مارتن إلى الإنتربول، أشار السيد نوبل إلى أن لهذا البلد الكثير ليقدمه لأجهزة الشرطة على الصعيد العالمي.

وقال الأمين العام نوبل: ’’لقد تسنى لي اليوم أن ألمس لمس اليد التزام قيادة هذا البلد الحديث العهد بتوفير ما يلزم من دعم وتدريب وموارد لجهاز الشرطة في سانت مارتن لتمكينه من مواجهة التهديدات الإجرامية القائمة والناشئة في جميع أنحاء العالم‘‘.

وختم الأمين العام للإنتربول قائلا: ’’تُشكل سانت مارتن وجهة سياحية لآلاف الأشخاص الذين يأتون إليها كل سنة من مختلف أنحاء العالم، وسنواصل التعاون بشكل وثيق مع جهاز الشرطة الوطنية فيها للحفاظ على أمن مواطنيها وزوارها في آن معا‘‘.

وانضمام سانت مارتن إلى الإنتربول يخوّلها الوصول إلى خدمات المنظومة العالمية للاتصالات الشرطية المأمونة I-24/7، التي تُتيحها المنظمة العالمية للشرطة، فضلا عن خدمات رئيسية في مجال الدعم الشرطي الميداني، وشبكة المكاتب المركزية الوطنية المنتشرة في البلدان الأعضاء الـ 189 الأخرى، ومجموعة قواعد بيانات عالمية تشمل قاعدتي بيانات وثائق السفر المسروقة والمفقودة والأشخاص المطلوبين على الصعيد الدولي.

وقد تمَّت الموافقة على عضوية سانت مارتن في الإنتربول خلال الدورة الـ 80 للجمعية العامة للمنظمة العالمية للشرطة التي عقدت في هانوي (فييت نام) في تشرين الأول/أكتوبر2011.