All news
|
Print
15 2012

زيارة وزير الداخلية الليبي إلى الإنتربول تركّز على المسائل الأمنية على الصعيدين الوطني والعالمي

ليون (فرنسا) - ركزت الزيارة التي قام بها اليوم وزير الداخلية الليبي فوزي الطاهر عبد العالي إلى مقر الأمانة العامة للمنظمة العالمية للشرطة على استكشاف سبل تعزيز التعاون مع الإنتربول.

واجتمع الوزير عبد العالي بالأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل لمناقشة جملة من المسائل المرتبطة بالأمن وإنفاذ القانون، ولا سيما تعزيز تبادل المعلومات وتوسيع نطاق الوصول إلى قواعد بيانات الإنتربول وأدواته ليشمل النقاط الحدودية الاستراتيجية لمساعدة الأجهزة المعنية في اقتفاء أثر الفارّين والكشف عن شبكات الجريمة المنظمة عبر الوطنية وشبكات الاتجار بالمخدرات.

وقال الوزير عبد العالي: ’’إن ليبيا ملتزمة بمواصلة العمل الوثيق مع الإنتربول لمكافحة الجريمة عبر الوطنية بمختلف أشكالها، ونحن نتطلع إلى تعزيز التعاون الراسخ القائم أصلا في ما بيننا‘‘.

وقال الأمين العام نوبل: ’’إن زيارة الوزير عبد العالي والوفد المرافق له إلى الإنتربول قد أتاحت لنا تحديد المجالات التي يمكن للمنظمة من خلالها أن تدعم وتعزّز الجهود التي تبذلها أجهزة إنفاذ القانون في ليبيا، الأمر الذي سيعود بالفائدة على كل من ليبيا وبلداننا الأعضاء كافة‘‘.

والوفد الليبي الذي ضم المدير العام لإدارة العلاقات والتعاون الدولي العميد عبد المنعم التونسي، ورئيس هيئة السلامة الوطنية العقيد السنوسي أحمد زريبة، ورئيس المكتب المركزي الوطني في طرابلس العقيد عبد الحميد الغزالي اطلع على الأدوات والخدمات التي يوفرها الإنتربول لأجهزة إنفاذ القانون، فضلا عن العمليات التي ينفذها على الصعيدين الإقليمي والدولي.