All news
|
Print
13 2011 - Media release

الإنتربول يُصدر نشرات حمراء بشأن المشبوهين في اغتيال الحريري بناء على طلب المحكمة الخاصة بلبنان

ليون (فرنسا) – بناء على طلب المحكمة الخاصة بلبنان، أصدر الإنتربول اليوم نشرات حمراء، أو تنبيهات متعلقة بأشخاص مطلوبين على الصعيد الدولي، بشأن أفراد مطلوبين لعلاقتهم باغتيال رئيس وزراء لبنان السابق رفيق الحريري.

وعُمِّمت النشرات الحمراء، وهي أول نشرات يصدرها الإنتربول بطلب من المحكمة الخاصة بلبنان، على البلدان الأعضاء الـ 188 جميعا وتضمنت معلومات أساسية تتيح تحديد هوية الأشخاص المطلوبين، كالصور وبصمات الأصابع.

والنشرات الحمراء، فضلا عن كونها متيسّرة عبر الإنتربول، يمكن إدراجها أيضا في قواعد بيانات أجهزة إنفاذ القانون وفي منظومات مراقبة الحدود في شتى البلدان للمساعدة على الكشف عن المشبوهين وتوقيفهم وتقديمهم إلى المحكمة الخاصة بلبنان. ويعتبر العديد من البلدان الأعضاء في الإنتربول النشرات الحمراء أساسا لتوقيف شخص مطلوب توقيفا مؤقتا بهدف تسليمه.

والاطلاع على النشرات الحمراء مقصور حاليا على أجهزة إنفاذ القانون حصرا دون عامة الناس، وذلك بناء على طلب المحكمة التي تدعمها الأمم المتحدة.

وقبل طلب إصدار النشرات الحمراء اليوم، كانت المعلومات الخاصة بهؤلاء الأفراد قد أُدرجت في قواعد بيانات الإنتربول العالمية يوم الجمعة 8 تموز/يوليو، إثر إصدار المحكمة الخاصة بلبنان مذكرة توقيف دولية بشأنهم. وبذلك أُطلعت جميع البلدان الأعضاء على تحديث السجلات الجنائية للإنتربول وطُلب منها بالتالي إنفاذ هذه المذكرة.

وقال الأمين العام للإنتربول السيد رونالد ك. نوبل: ’’إن الخطوتين اللتين اتخذتهما المحكمة الخاصة بلبنان، وهما أولا ضمان إدراج المعلومات المتعلقة بهؤلاء الأفراد في قواعد بيانات الإنتربول، وثانيا طلب إصدار نشرات حمراء بشأنهم، ستحدان على نحو كبير من قدرتهم على اجتياز الحدود الدولية سعيا لتفادي كشفهم، الأمر الذي يشكل أداة فعالة للمساعدة على تحديد مكانهم وتوقيفهم.‘‘

وأضاف الأمين العام لمنظمة الشرطة العالمية قائلا: ’’لقد تعاونّا وما زلنا نتعاون عن كثب مع المحكمة الخاصة بلبنان في إطار الجهود التي تبذلها للكشف عن المسؤولين عن اغتيال رفيق الحريري وتقديمهم إلى العدالة.‘‘

ويظل الاطلاع على المعلومات المضمّنة في هذه النشرات الحمراء مقيّدا؛ وللاستفسار عن أيّ مسائل إضافية متعلقة بالتحقيق يرجى التوجه إلى المحكمة الخاصة بلبنان.

LogoRouge