All news
|
Print
12 2011 - Media release

تعزيز التعاون الشرطي محور أول زيارة من نوعها يقوم بها أمين عام للإنتربول إلى إكوادور

كيتو (إكوادور) - اجتمع الأمين العام للإنتربول، رونالد ك. نوبل، بكبار موظفي الشرطة والحكومة في إكوادور، في أول زيارة رسمية لهذا البلد يقوم بها أمين عام لمنظمة الشرطة العالمية.

وهذه المهمة التي قام بها السيد نوبل هي بمثابة إقرار بعمل المكتب المركزي الوطني للإنتربول في كيتو، الذي يوفر صلة الوصل الحيوية التي تتيح لجهاز الشرطة الوطنية في إكوادور الوصول إلى أدوات الإنتربول العالمية لمحاربة الجريمة عبر الوطنية، ولموظفي إنفاذ القانون في هذا البلد الاستفادة من التدريب الذي تقدمه أكبر منظمة شرطة في العالم.

وأقرّ الأمين العام أن المكتب المركزي الوطني في كيتو وجهاز الشرطة الوطنية في إكوادور يتبوآن موقعا رياديا في العالم من حيث إلقاء القبض على الأشخاص الفارّين، وأشار إلى إسهامهما الملحوظ في عملية إنفرا - أمريكا الجنوبية (العثور على فارّين مطلوبين على الصعيد الدولي وتوقيفهم في أمريكا الجنوبية) التي نفذها الإنتربول في بداية هذا العام.

وقال الأمين العام: ’’أثبتت إكوادور مرارا وتكرارا التزامها بالعمل الشرطي الإقليمي والعالمي، كما يظهر ذلك من خلال دورها في عملية إنفرا - أمريكا الجنوبية، التي أسفرت عن توقيف عدد من المجرمين الدوليين الخطرين المطلوبين في أنحاء العالم واعتقالهم، وحماية عامة الناس من أذيتهم‘‘.

واجتمع الأمين العام نوبل أثناء مهمته هذه بوزير التنسيق للشؤون الأمنية هوميرو أريّانو لاسكانو، ووزير الداخلية الدكتور خوسيه سيرّانو، والقائد العام لجهاز الشرطة الوطنية في إكوادور المهندس باتريسيو فرانكو لوبيز، وغيرهم من كبار المسؤولين الحكوميين، لتحديد مجالات تعزيز التعاون بين الإنتربول وإكوادور في مكافحة الجريمة المنظمة.

وعرض الوزيران أريّانو لاسكانو وخوسيه سيرّانو تزويد الإنتربول وموظفي الشرطة في بلدان المنطقة بأحدث مرافق التدريب وبناء القدرات، في إطار مبادرة إكوادور التعليمية للألفية. وأقرّ الأمين العام بأن الشرطة في إكوادور والمنطقة يمكن أن تستفيد من التدريب المتقدم للشرطة الذي يوفره الإنتربول في إطار مبادرة إكوادور التعليمية للألفية.

وهذه المهمة إلى إكوادور هي الأولى التي يقوم بها الأمين العام ضمن جولة في الأمريكتين يزور خلالها للمرة الأولى أيضا غواتيمالا وهندوراس وبليز، حيث سيجتمع بكبار المسؤولين في الشرطة والحكومة.