All news
|
Print
17 2011 - Media release

زيارة وزير داخلية لكسمبرغ إلى الإنتربول تشدد على دور التعاون الدولي في مجال إنفاذ القانون

ليون (فرنسا) – اجتمع وزير داخلية لكسمبرغ جان ماري هالسدورف مع الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل لبحث السبل الكفيلة بتوسيع نطاق التعاون في مجال الأمن على كل من الصعيد الوطني والإقليمي والدولي، والدور الذي يضطلع به الإنتربول كصلة وصل بين أوروبا وسائر المناطق.

وتصدّرت الشراكة بين الإنتربول والاتحاد الأوروبي في مجال التصدي لتحديات الإجرام المشتركة قائمة المواضيع التي جرى بحثها، وأطلع الأمين العام وزير الداخلية على آخر مستجدات التعاون بين الإنتربول ويوروبول، وعرض له مجموع أدوات الإنتربول وخدماته، ولا سيما قواعد بياناته العالمية. ورافق وزير الداخلية في زيارته كل من مديرة الأمن الداخلي في لكسمبرغ أندريه كولاس والممثل الخاص للإنتربول لدى الاتحاد الأوروبي بيار رولان.

ومن المسائل الرئيسية التي تناولتها زيارة الوزير إنشاء المجمّع العالمي للإنتربول في سنغافورة بحلول مطلع عام 2014، الذي سيصبح مركزا دوليا أساسيا لمكافحة جرائم القرن الحادي والعشرين كالإجرام السيبيري. وفي هذا السياق، أُطلِع وزير الداخلية السيد هالسدورف على المبادرة المشتركة لمكافحة الفساد التي أطلقها مؤخرا الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) والإنتربول، والتي ستفضي إلى إنشاء جناح، ضمن المجمّع العالمي للإنتربول، مخصص للتدريب على كيفية مكافحة الفساد في عالم الرياضة.

وصرّح السيد هالسدورف قائلا: ’’لطالما اعتمدت لكسمبرغ نهجا دوليا لمكافحة الجريمة وعملت مع شركاء دوليين بارزين كالإنتربول لتحقيق الأهداف الأمنية المشتركة لجميع البلدان داخل حدود أوروبا وخارجها على حد سواء‘‘.

ولكسمبرغ طرف في مبادرة ستار والإنتربول المتعلقة باسترداد الأصول المسروقة ومكافحة الفساد وبقاعدة البيانات المرتبطة بها، وستُمنح قريبا حق الوصول إلى قاعدة البيانات الدولية الخاصة بصور الاستغلال الجنسي للأطفال. ومن المرتقب أن تشارك لاحقا هذه السنة في عملية بانجيا الرابعة، التي ينفّذها الإنتربول على الصعيد العالمي، لمكافحة بيع المنتجات الطبية غير المشروعة على الإنترنت. وقال الأمين العام للإنتربول السيد نوبل إن هذه الأنشطة تسلّط الضوء على الدور الريادي الذي تضطلع به لكسمبرغ في مجال التعاون لإنفاذ القانون على الصعيد الدولي عبر منظمة الشرطة العالمية.

وصرح الأمين العام: ’’تؤدي لكسمبرغ دورا هاما في تكريس التعاون على أرض الواقع. وإن تصميمها على مكافحة طائفة من الجرائم من خلال العمل مع الإنتربول وبلدانه الأعضاء الـ 188 يشكل دليلا على عدم قدرة أجهزة إنفاذ القانون في أي بلد من البلدان عن التصدي للجريمة بمفردها‘‘.  

وأضاف: ’’لذا، فإن التزام لكسمبرغ بأنشطة الإنتربول وبالعمل الشرطي الدولي، فضلا عن دورها الاستراتيجي في الاتحاد الأوروبي، يجعل منها شريكا رئيسيا للإنتربول‘‘. وأثنى على قرار لكسمبرغ القاضي بإعارة السيد رولان إلى الإنتربول كممثل خاص للمنظمة لدى الاتحاد الأوروبي.

والممثل الخاص للإنتربول لدى الاتحاد الأوروبي معتمد منذ شهر تموز/يوليو 2008. ويتمثل أحد الأهداف الرئيسية لمكتبه في تعزيز التعاون مع الاتحاد الأوروبي في المجالات المرتبطة بإنفاذ القانون لتفادي الازدواجية في هذا المجال، والحث على العمل الجماعي.

The visit to INTERPOL by the Interior Minister of Luxembourg, Jean-Marie Halsdorf (right, top picture) focused on international co-operation and collective action against crime. The Minister met with INTERPOL Secretary General Noble (bottom pictures).