All news
|
Print
05 2011 - Media release

البلدان المنظِّمة لمباريات كأس العالم في الكريكيت تجري ملايين التدقيقات في قواعد بيانات الإنتربول العالمية لضمان أمن هذه المباريات

ليون (فرنسا) - أشاد الإنتربول بالجهود التي بذلتها سلطات بنغلاديش وسري لانكا والهند للتعاون مع منظمة الشرطة العالمية وأجهزة إنفاذ القانون على الصعيد الدولي من أجل ضمان سلامة المشاركين والمتفرجين خلال مباريات كأس العالم للكريكيت، وذلك بإجراء تدقيقات أمنية في قواعد بيانات الإنتربول العالمية بشأن أكبر عدد ممكن من الزوار المحليين والأجانب.

ونظرا لاستقبال البلدان الثلاثة مئات آلاف من الزوار خلال مباريات كأس العالم للكريكيت لعام 2011 (19 آذار/مارس -
2 نيسان/أبريل)، وبناء على طلب من سلطات بنغلاديش وسري لانكا والهند، أوفد الإنتربول إلى كل بلد فريقا للدعم في الأحداث الكبرى لتقديم المساعدة في إطار الجهود التي تُبذل على الصعيدين الوطني والدولي لضمان أمن هذه المباريات. وخلال هذه الفترة، بلغ إجمالي عدد التدقيقات التي أجرتها سلطات البلدان الثلاثة في قاعدة بيانات الإنتربول الاسمية وقاعدة البيانات المتعلقة بوثائق السفر المسروقة أو المفقودة، انطلاقا من نقاط التفتيش الأساسية فيها، 2,8 مليون تدقيق.

وقال السيد جان ميشيل لوبوتان، المدير التنفيذي للخدمات الشرطية في الإنتربول: ’’يهنئ الإنتربول كلا من بنغلاديش وسري لانكا والهند على قيامها بالتدقيق في أسماء وجوازات سفر ما يقرب من ثلاثة ملايين زائر في قواعد بيانات الإنتربول العالمية. وإن جهود التعاون الدولي التي بذلتها هذه البلدان والتي أدى الإنتربول في إطارها دورا محوريا بفضل أفرقة الدعم في الأحداث الكبرى التي أوفدها والأدوات التي وفرها، قد ساعدت على ضمان إجراء مباريات كأس العالم للكريكيت 2011 في ظروف آمنة بالنسبة للمشاركين والشخصيات والمتفرجين‘‘.

وفي سياق المطابقات الـ 150 التي أفرزتها عمليات التدقيق في قواعد بيانات الإنتربول، أُوقف في مطار كولومبو الدولي مواطن من ملديف مطلوب لصلته بتفجير إرهابي نُفذ عام 2007، وهو في طريقه من باكستان إلى ملديف عبر سري لانكا، وذلك بعد مضي أقل من ست ساعات على حالة الإنذار التي أثارها التدقيق في جواز سفره خلال عملية تدقيق اعتيادية في قوائم أسماء الركاب في مطار كولومبو أجراها فريق الإنتربول للدعم في الأحداث الكبرى الموفَد إلى سري لانكا.

وبفضل ما قدّمه فريق الإنتربول للدعم في الأحداث الكبرى ومركز العمليات والتنسيق الذي يعمل على مدار الساعة في مقر الأمانة العامة للإنتربول في ليون (فرنسا)، تمكّنت سلطات الشرطة في البلدان المضيفة من إجراء تقصيات آنية في قواعد بيانات الإنتربول العالمية، لاسيما تلك المتعلقة بوثائق السفر المسروقة والمفقودة التي تحوي أكثر من 26 مليون قيد من 158 بلدا.

إن اضطلاع الإنتربول بتوفير الأمن لمباريات كأس العالم للكريكيت أتاح أيضا لمنظمة الشرطة العالمية نشر أدواتها التكنولوجية في المطارات والحدود البرية في البلدان الثلاثة من أجل تيسير الوصول إلى قواعد بياناتها العالمية عن بعد.