All news
|
Print
25 2011 - Media release

الإنتربول يدين الاعتداء الإرهابي على مطار موسكو ويتعهد بتقديم المساعدة لروسيا في إجراء التحقيقات

ليون، فرنسا – أدان الإنتربول الاعتداء الإرهابي الذي استهدف يوم الاثنين قاعة الوصول الدولية المكتظة في مطار دوموديدوفو في موسكو وأدّى إلى مقتل 35 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 100 بجروح، ووصفه محققون من روسيا بأنه تفجير انتحاري.

وتعهدت منظمة الشرطة العالمية بتقديم دعمها الكامل للسلطات الروسية في إجراء التحقيقات، بينما عكف مركز العمليات والتنسيق في مقر أمانتها العامة في ليون على التعاون عن كثب مع مكتبها المركزي الوطني في موسكو لتوفير أيّ مساعدة لازمة.

وقال الأمين العام للإنتربول السيد رونالد ك. نوبل إن ’’الإنتربول يدين بأشد العبارات هذا الاعتداء الدامي‘‘، مبديا أسفه الشديد لهذا ’’الاعتداء المشين والعشوائي على عامة الناس‘‘.

وأضاف السيد نوبل قائلا: ’’إننا نقدم لأسر القتلى والجرحى وأصدقائهم أصدق مشاعر الأسى والتعاطف، ونعلن أنّ الإنتربول يضع موارده العالمية بتصرف السلطات الروسية في التحقيقات التي تجريها بشأن هذا الاعتداء الذي تعمّد استهداف المواطنين الأبرياء.

’’وإن بوسع مكتبنا في موسكو وجميع أجهزة إنفاذ القانون الروسية المعنية التعويل على دعم الإنتربول الكامل لتقديم المسؤولين عن هذا الاعتداء إلى العدالة‘‘.

وفي ضوء احتمال وجود ضحايا من بلدان أخرى بين المصابين، عرض الإنتربول أيضا أن يوفد إلى موسكو فريقا للتحرك إزاء الأحداث من مقر أمانته العامة في ليون، يضم خبراء من وحدة تبيّن ضحايا الكوارث و/أو من الإدارة الفرعية لشؤون السلامة العامة ومكافحة الإرهاب، ومساعدين ومحللين مختصين بالعمليات، من أجل مساعدة الشرطة المحلية.

وتولى معاملة جميع طلبات المساعدة والمعلومات الواردة من السلطات الروسية أقصى درجة من الأولوية، وإذا دعت الحاجة يمكن للإنتربول أن يصدر إحدى نشراته الدولية المرمّزة اللون لتنبيه أجهزة إنفاذ القانون في العالم أجمع إلى الأسلوب الجرمي المستخدم في الاعتداء، أو للحصول على معلومات إضافية عن أفراد ذوي صلة بالتحقيق، أو لالتماس توقيف أشخاص مطلوبين لصلتهم بالاعتداء.