All news
|
Print
24 2011 - Media release

الكاميرون تعترف رسميا بوثيقة سفر الإنتربول

الأمين العام للإنتربول يشيد باتفاق يعزز الأمن على الصعيدين الوطني والعالمي


ليون، فرنسا – اعترفت الكاميرون رسميا بوثيقة سفر الإنتربول بشكليها من خلال توقيع اتفاق اليوم في مقر الأمانة العامة للمنظمة في ليون.

وبموجب هذا الاتفاق، الذي وقّعه وزير خارجية الكاميرون أدوم غارغوم، والأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل، بات بإمكان حاملي بطاقة التعريف وجواز المرور الإلكترونيين الصادرين عن الإنتربول، الذين يسافرون في مهمة رسمية، دخول الكاميرون بدون تأشيرة.

وإن تمكين موظفي الإنتربول القادمين من أيّ بلد من البلدان الـ 188 الأعضاء في المنظمة من دخول الكاميرون بدون الاضطرار إلى هدر الوقت في إجراءات إدارية طويلة، يضمن استجابة فورية من أكبر منظمة شرطية في العالم لأي طلب من طلبات المساعدة أو الدعم.

وقال الوزير أدوم غارغوم: ’’تفتخر الكاميرون بالاعتراف رسميا بوثيقة سفر الإنتربول، الذي يشكل أيضا اعترافا بالدعم الأوسع نطاقا الذي تتبادله المنظمة وأجهزة إنفاذ القانون في العالم‘‘.

وقال الأمين العام نوبل إن اتفاق اليوم، الذي يأتي في أعقاب اجتماعه مع الرئيس الكاميروني بول بيا على هامش مؤتمر منظمة التعاون لرؤساء الشرطة في وسط إفريقيا في ياوندي، دليل على إرادة الرئيس بيا وحكومته توفير السلامة والأمن لمواطنيهم.

وقال السيد نوبل: ’’إنّ اتخاذ هذا القرار الهام من قبل الكاميرون التي استضافت على أراضيها أحدث مكاتب الإنتربول الإقليمية عهدا، أمر منطقي يؤكد من جديد ما يمكن أن ينجم عن هذا التعاون الوثيق من مزايا ونتائج‘‘.

وأضاف الأمين العام للإنتربول: ’’يمثل اعتراف الكاميرون رسميا بوثيقة سفر الإنتربول بشكليها خطوة هامة نحو قبول هذه الوثيقة في العالم أجمع، الأمر الذي سيعزز إلى حد بعيد قدرة الإنتربول على تقديم المساعدة إلى أيّ بلد يطلبها من بلدانه الـ 188 الأعضاء‘‘.

وكانت المبادرة المتعلقة بوثيقة سفر الإنتربول قد اعتُمدت رسميا في الجمعية العامة التي عقدت في الدوحة (قطر)، في تشرين الثاني/نوفمبر 2010، لتمكين المنظمة من التعجيل بتقديم الدعم الميداني للبلدان الأعضاء التي تطلب المساعدة، وذلك بفضل المركز الخاص المتعلق بالتأشيرة الذي تمنحه البلدان للموظفين المسافرين في مهمة رسمية.