All news
|
Print
16 2011

تنفيذ الجزاءات المفروضة على تنظيم القاعدة وحركة طالبان محور دورة تدريبية للإنتربول

بوينس آيرس (الأرجنتين) - استفاد مسؤولو أجهزة إنفاذ القانون في أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية من معلومات قيّمة واكتسبوا مهارات ترمي إلى تعزيز مكافحة الإرهاب خلال دورة تدريبية نُظمت مؤخرا بشأن تعزيز وضع النشرات الخاصة للإنتربول - مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وشارك في الدورة التدريبية المتعلقة بتنفيذ جزاءات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة المفروضة على تنظيم القاعدة وحركة طالبان، التي نظمها المكتب الإقليمي للإنتربول في بوينس آيرس على مدى أسبوعين (28 تشرين الثاني/ نوفمبر - 9 كانون الأول/ديسمبر)، أكثر من 20 موظفا في أجهزة الشرطة من 9 بلدان بهدف الإلمام بدقائق منظومة النشرات التي استُحدثت لتنبيه أجهزة إنفاذ القانون إلى أفراد وكيانات خاضعين لتدابير جزائية - وتحديدا تجميد الأصول وحظر السفر وحظر توريد الأسلحة - فرضها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

وقد اكتسب المشاركون معرفة جيدة بالأدوات التي توفرها الأمم المتحدة والإنتربول للمساعدة على مكافحة الإرهاب على الصعيدين الوطني والدولي.

وكانت الدورة التدريبية موجهة إلى خبراء في ميادين متصلة بتنفيذ الجزاءات، يمكنهم العودة إلى بلدانهم كمدربين لتلقين المهارات التي اكتسبوها إلى أجهزة إنفاذ القانون المحلية، وكانت موجهة أيضا إلى موظفي الشرطة العاملين في خط المواجهة الذين تلقوا تدريبا عمليا من خبراء بشأن نظام الجزاءات، وبشأن عملية إصدار النشرات الخاصة للإنتربول - مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والجوانب القانونية لتنفيذ الجزاءات على الصعيدين الوطني والدولي.

والبلدان التي شاركت في هذه الدورة التدريبية هي الأرجنتين٬ وأوروغواي٬ وباراغواي٬ والبرازيل٬ وبوليفيا، وبيرو٬ والسلفادور٬ وشيلي، وكولومبيا.