All news
|
Print
16 2011

الإنتربول ينبِّه تجار القطع النقدية من عمليات بيع غير مشروعة لكنوز تعود للعصر الروماني القديم

ليون (فرنسا) – يجري حاليا تنبيه تجار التحف الأثرية وهواة جمعها من عمليات البيع غير المشروعة لما يعرف باسم ’’كنز لافا‘‘ المؤلف من قطع نقدية وأطباق ذهبية تعود للعصر الروماني القديم، وذلك بعد استرجاع عدد من هذه القطع من الأسواق المفتوحة. ويعمل الإنتربول والشرطة الفرنسية على استعادة القطع النقدية القديمة.

ويُعتقد بأن غطاسين كانوا قد عثروا على مجموعة القطع النادرة هذه التي تعود إلى عام 300 بعد الميلاد في خليج لافا قبالة سواحل كورسيكا في أواخر القرن العشرين. وتُعتبر هذه المجموعة تراثا ثقافيا بحريا فريدا من نوعه، ومُلكا من أملاك الدولة الفرنسية، وبالتالي ينبغي عدم بيعها.

وحتى هذا التاريخ، جرى تعقب وتبيّن حوالى 450 قطعة نقدية ذهبية من ’’كنز لافا‘‘ بعد بيعها في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وتواصل السلطات الفرنسية تحقيقاتها في هذا المجال.

وقد أُدرجت معلومات مفصَّلة عن القطع النقدية في قاعدة بيانات الإنتربول الخاصة بالأعمال الفنية المسروقة التي يمكن لعامة الناس الاطلاع عليها بطريقة مأمونة، وينصح خبراء مختصون من الإنتربول والشرطة الوطنية الفرنسية تجار وهواة جمع القطع النقدية الذين قد يُعرض عليهم قسم من ’’كنز لافا‘‘ التقصي عنه في قاعدة البيانات هذه لتفادي بيعه بطريقة غير مشروعة والحفاظ على هذا الكنز التاريخي.

وتحوي قاعدة بيانات الإنتربول الخاصة بالأعمال الفنية المسروقة أكثر من 38 000 سجل في الوقت الحالي، وهي متاحة لحوالى 2 000 مستخدم من 80 بلدا بالإضافة إلى جميع المكاتب المركزية الوطنية الـ 190.

ويرجى ممن تتوفر لديه معلومات عن أماكن وجود القطع النقدية والأطباق الذهبية الاتصال بالمكتب المركزي الوطني للإنتربول في باريس (المرجع: OCBC/T 32531) و/أو الأمانة العامة للإنتربول (المرجع: 2011/29679).