All news
|
Print
16 2011

مكتب إقليمي للإنتربول يستضيف اجتماعا يهدف إلى تعزيز التصدي للاتجار بالمخدرات في أمريكا الجنوبية

بوينس آيرس (الأرجنتين) - اختُتم اجتماع للأجهزة الوطنية المعنية بمكافحة الاتجار بالمخدرات في أمريكا الجنوبية بقرار ينص على تشكيل فريق متعدد الاختصاصات يضم خبراء في مجال تحليل الاتجار بالمخدرات وتبين توجهاته لتعزيز التعاون لمكافحة التجارة غير المشروعة بالمخدرات.

 والاجتماع الذي دام ثلاثة أيام (9 - 11 تشرين الثاني/نوفمبر) ونظّمه المكتب الإقليمي للإنتربول في بوينس آيرس، ضم خبراء ومتخصصين من أجهزة الشرطة لمكافحة المخدرات والجمارك والقوات المسلحة والوكالات الحكومية في الأرجنتين، وإكوادور، وأوروغواي، وباراغواي، والبرازيل، وبوليفيا، وبيرو، وسورينام، وشيلي، وفنزويلا، وكولومبيا، إضافة إلى ممثلين عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، ووكالة مكافحة الإجرام المنظم الخطر في المملكة المتحدة.

وممثلو الأجهزة المذكورة الذين وافقوا على إنشاء شبكة متعددة الاختصاصات تضم خبراء ومتخصصين في مجالات متنوعة، قاموا أيضا خلال الاجتماع بتحديد استراتيجيات العمل المشتركة لمكافحة الاتجار بالمخدرات عبر المسالك البحرية والنهرية والجوية والبرية، والاتجار بالسلائف الكيميائية المستخدمة لتصنيع المخدرات بطرق غير مشروعة.

وسيعزز فريق الخبراء العتيد الدعم الاستراتيجي والعملياتي الموفر للأفرقة المعنية بمكافحة المخدرات في مختلف البلدان المشاركة، بالتنسيق مع المكاتب المركزية الوطنية للإنتربول في المنطقة.

وقال السيد رافاييل بينا هرنانديس، رئيس المكتب الإقليمي للإنتربول في بوينس آيرس: ’’يتمثل الهدف من إنشاء فريق خبراء متعدد الاختصاصات في استحداث بنية دائمة وشاملة تُسهّل عملية تبادل التجارب بهدف اتباع نهج إقليمي مشترك في ما يتعلق بمكافحة الاتجار بالمخدرات والجرائم المرتبطة بها‘‘.

وقد أفضى الاجتماع أيضا إلى وضع ثلاث خرائط تُبيّن عملية تدفق المخدرات ومسالك وتوجهات الاتجار بها داخل أمريكا الجنوبية، ومنها إلى مختلف أسواق المخدرات في العالم.