All news
|
Print
02 2011

إكوادور توسّع نطاق الوصول إلى الأدوات الشرطية العالمية بدعم من الإنتربول

هانوي (فييت نام) - سيدعم الإنتربول توسيع نطاق الوصول إلى أدواته الشرطية الحيوية في إكوادور، وذلك للتمكن من مساعدة موظفي إنفاذ القانون في خط المواجهة في هذا البلد مساعدةً أفضل في مكافحة الجريمة على كل من الصعيد الوطني والإقليمي والعالمي.

وخلال اجتماع عُقد على هامش الجمعية العامة للإنتربول في فييت نام، اتفق الأمين العام للإنتربول السيد رونالد ك. نوبل، ومدير الشرطة القضائية في إكوادور السيد إرنستو سولانو دي لا سالا، على أن تزوّد الأمانة العامة للإنتربول المكتب المركزي الوطني في كيتو بمبلغ50 000  دولار من دولارات الولايات المتحدة لشراء أجهزة فنية دعما لعملية توسيع نطاق الوصول إلى منظومة الإنتربول العالمية للاتصالات الشرطية المأمونة (‏‏I-24/7) ليشمل نقاطا استراتيجية في جميع أنحاء البلد.

ويتمثّل توسيع نطاق الوصول إلى هذه المنظومة في تمكين موظفي إنفاذ القانون في جميع أنحاء البلد من الوصول بشكل فوري إلى مجموعة قواعد البيانات العالمية التي يتيحها الإنتربول، والتحقق مباشرة مما إذا كان شخص ما يستخدم سيارة مسروقة أو يسافر بواسطة وثيقة مزوّرة أو إذا كان مطلوبا على الصعيد الدولي.

ويأتي هذا الإعلان بعد الزيارة الرسمية التي قام بها السيد نوبل إلى إكوادور في وقت سابق من هذا العام،
والتي شكلت أول زيارة رسمية لهذا البلد يقوم بها أمين عام لمنظمة الشرطة العالمية، وكانت بمثابة إقرار بعمل المكتب المركزي الوطني في كيتو بصفته صلة وصل حيوية بين جهاز الشرطة الوطنية والبلدان الأعضاء الأخرى. وسوف ترتكز عملية توسيع منظومة I-24/7 حاليا على هذا الأساس المتين.