All news
|
Print
14 2011

تعزيز القدرة على منع الإرهاب البيولوجي محور دورة تدريبية للإنتربول

ألماتي (كازاخستان) - شكل تعزيز القدرات على منع الإرهاب البيولوجي ومواجهته في آسيا الوسطى ومنطقة القوقاز محور الدورة التدريبية الإقليمية على الأمن البيولوجي التي نظمها الإنتربول.

وشارك نحو 40 موظفا رفيع المستوى من موظفي إنفاذ القانون، والجمارك، والصحة العامة، والمختبرات من تسعة بلدان في الدورة التدريبية التي دامت خمسة أيام (10-14 تشرين الأول/أكتوبر) واستضافتها كازاخستان. وهي آخر دورة من سلسلة دورات تدريبية نظمتها شبكة خبراء برنامج الإنتربول لمنع الإرهاب البيولوجي وساهمت فيها أجهزة مختلفة من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك أجهزة إنفاذ القانون، وواضعو السياسات، والأكاديميون، وسلطات الحماية الصحية، ومنظمة الصحة العالمية.

وشكّلت سلسلة التمارين العملية، التي مكّنت المشاركين من تطبيق المفاهيم العلمية والاستراتيجية النظرية الصعبة التي اكتسبوها أثناء الدورة التدريبية تطبيقا فوريا، جانبا أساسيا من جوانب التدريب وشملت السمات المحددة للعوامل البيولوجية، وسبل كشف الاعتداءات أو الحوادث البيولوجية، ومنعها - والأهم من ذلك - مواجهتها من منظور مشترك بين أجهزة إنفاذ القانون وأجهزة الصحة العامة.

وتستند الدورة التدريبية الإقليمية على الأمن البيولوجي التي نظمها الإنتربول بتمويل من كندا والمركز الدولي للعلوم والتكنولوجيا، إلى نجاح نموذج تدريب المدربين الأولي، مع التركيز بشكل أكبر على مفهومي الأمن البيولوجي والسلامة البيولوجية، أي على الحد من إمكانيات التعرض للعوامل البيولوجية التي قد تكون خطيرة، بالإضافة إلى حماية مراكز الأبحاث المشروعة من سرقة العوامل الجرثومية التي يمكن تحويلها إلى أسلحة بيولوجية.

وأثناء مراسم الافتتاح، تحدث آندي ويبر، مساعد وزير الدفاع في الولايات المتحدة، المعني ببرامج الدفاع في المجال النووي والكيميائي والبيولوجي، عن أهمية إقامة ’’شراكات عالمية مستمرة من أجل تعزيز أولوية منع التهديد البيولوجي ضمن المجتمع الدولي‘‘، وشدد على الدور الخاص الذي يمكن أن يضطلع به الإنتربول في هذا المجال.