All news
|
Print
26 2011

وزير الدولة في إمارة موناكو يطّلع أثناء زيارته للإنتربول على النجاحات المشتركة التي حققها الطرفان

ليون (فرنسا) – اطّلع وزير الدولة في إمارة موناكو، ميشيل روجيه، على النجاحات الشرطية التي تحققت مؤخرا في إطار التعاون بين الإمارة وبلدان أعضاء أخرى في الإنتربول، وذلك أثناء زيارته اليوم مقر الأمانة العامة لمنظمة الشرطة العالمية في ليون.

وشدد الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل في مناقشاته مع المسؤول الحكومي الأعلى رتبة في الإمارة، على مشروع بينك بانثرز الذي تنفذه المنظمة، بصفته مجالا أسهمت فيه إمارة موناكو بشكل بارز في إنجاح التعاون العالمي بين أجهزة إنفاذ القانون.

وهذا المشروع الذي أنشئ في عام 2007، يجمع في مركز واحد معلومات متعلقة بمئات سارقي المجوهرات على الصعيد الدولي الضالعين في أكثر من 300 عملية سطو ارتُكبت في 27 بلدا منذ عام 1999، وسُرقت فيها مجوهرات تقدَّر قيمتها بأكثر من 350 مليون يورو. وقد أتاح هذا المشروع حتى الآن تنفيذ اعتقالات في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك موناكو.

وتشمل النجاحات الأخرى التي تحققت مؤخرا استعادة جهاز الدرك الإيطالي عددا من اللوحات الفنية القيّمة التي سُرِقت من موناكو، وذلك بفضل إدراج المكتب المركزي الوطني في مونت كارلو المعلومات المتعلقة بهذه اللوحات في قاعدة بيانات الإنتربول للأعمال الفنية المسروقة.

ولما كانت جذور الإنتربول تعود إلى المؤتمر الدولي الأول للشرطة الجنائية الذي نُظِّم وعُقِد في موناكو في عام 1914، نوقشت إمكانية أن تستضيف الإمارة دورة الجمعية العامة للإنتربول في عام 2014 احتفالا بمضي قرن على انطلاق التعاون الدولي بين أجهزة إنفاذ القانون.