All news
|
Print
09 2011

الإنتربول والشرطة البولندية يضبطان 18 مركبة مسروقة

ضبط موظفون من الإنتربول وبولندا، في عملية نُفذت لمدة ثلاثة أيام في المنطقة الحدودية الشرقية لبولندا، 18 مركبة فاخرة كانت قد سُرِقت من بلدان في الاتحاد الأوروبي.

وجرى التدقيق في آلاف المركبات عند المعابر الحدودية في محاولة لتحديد المركبات المسروقة والمساعدة على تفكيك التنظيمات الإجرامية الناشطة في بولندا، التي تُعتبر بلد عبور ووجهة للمركبات الآلية المسروقة من أوروبا الغربية.

وأظهرت عمليات التقصي في قاعدة بيانات الإنتربول للمركبات الآلية المسروقة، وقاعدة البيانات الوطنية في بولندا، وقواعد بيانات شركات صنع المركبات، أن المركبات الـ 18 سُرقت من بلجيكا، وألمانيا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، ولاتفيا. وبالإضافة إلى ذلك، ضبط موظفون عددا من قطع الغيار مصدرها مركبات مسروقة أخرى.

وجرت عملية ’’لاست بوردر‘‘ (Last Border) التي نظمها مكتب الإنتربول في وارسو في الفترة من 17 إلى 19 أيار/مايو 2011. وشاركت فيها فرقة عمل قوامها 25 عضوا من الأمانة العامة للإنتربول، وإسبانيا، وألمانيا، وإيطاليا، والسويد، وفرنسا، وفنلندا، والمملكة المتحدة، عمِلوا إلى جانب موظفين من الشرطة البولندية وأخصائيين في الجرائم المتصلة بالمركبات.

وكانت عملية ’’لاست بوردر‘‘في السنتين الماضيتين سادس عملية تحظى بدعم فرقة العمل التابعة للإنتربول المعنية بالمركبات الآلية المسروقة. وتحوي قاعدة بيانات الإنتربول للمركبات الآلية المسروقة ما يزيد على سبعة ملايين سجل من 129 بلدا.

INTERPOL and Polish police examine cars and documents to check for signs of theft or tampering.