All news
|
Print
20 2011

التعاون يشكل محور زيارة عضوة مجلس الدولة السويسري إلى الإنتربول

ليون (فرنسا) – اجتمعت اليوم عضوة مجلس الدولة لكانتون جنيف السيدة إيزابيل روشا بالأمين العام للإنتربول السيد رونالد ك. نوبل لمناقشة الدور الذي يضطلع به التعاون الدولي في إحلال الأمن وصونه على كل من الصعيد الوطني والإقليمي والدولي، وبحث السبل التي يمكن بها لشبكة الإنتربول الدولية لإنفاذ القانون وصل أوروبا بالمناطق الأخرى.

وبما أن مسألة الأمن تدخل في نطاق مسؤوليات السيدة روشا في مجلس الدولة لكانتون جنيف، تصدّرت أنشطة الإنتربول المتعلقة بالسلامة العامة ومكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود والاتجار بالبشر والجرائم البيئية جدول أعمال الزيارة التي قامت بها المسؤولة السويسرية إلى مقرّ الأمانة العامة للإنتربول، حيث أُطلعت على المجموعة الكاملة من الأدوات والخدمات التي يوفرها الإنتربول، بما فيها قواعد بياناته العالمية.

وكانت سويسرا، في عام 2005، أول بلد يجرى وصله بتكنولوجيا فايند (قاعدة بيانات شبكة الإنتربول الثابتة) التي تتيح لموظفي الشرطة في خط المواجهة الوصول إلى أدوات الإنتربول الرئيسية كقاعدة البيانات الخاصة بوثائق السفر المسروقة والمفقودة. وبما أن هذا البلد يشارك في مشروعين للإنتربول هما مشروع وايت فلو لمكافحة الاتجار بالكوكايين على الصعيد الدولي، ومشروع بينك بانثرز لمكافحة عصابة دولية مسلحة متخصصة في سرقة المجوهرات، أشاد الأمين العام السيد نوبل ’’بالتعاون الراسخ والعريق بين سويسرا والإنتربول لتحقيق الأهداف الأمنية المشتركة بين جميع البلدان‘‘.