All news
|
Print
22 2011

مكافحة شبكات الجريمة المنظمة الضالعة في التقليد محور دورة تدريبية للإنتربول

مكسيكو، المكسيك – تشكل مسألة تحديد واستهداف وتفكيك الجماعات الإجرامية المنظمة عبر الوطنية الضالعة في تصنيع السلع المقلدة وتوزيعها محور حلقة التدريب السابعة لمكافحة الجرائم الماسة بالملكية الفكرية التي ينظمها الإنتربول بالتعاون مع مكتب المدعي العام للجمهورية، ووكالة التحقيقات الاتحادية المكسيكية، والمعهد المكسيكي للملكية الصناعية، ومنظمة الجمارك العالمية.

ويشارك أكثر من 90 موظفا من أجهزة الشرطة والجمارك والهيئات التنظيمية في المكسيك، وغواتيمالا، وبليز، فضلا عن خبراء من البرازيل، وكولومبيا، والولايات المتحدة الأمريكية، في هذا البرنامج التدريبي الذي يُنظم على مدى خمسة أيام (21-25 شباط/فبراير) في مقر وكالة التحقيقات الاتحادية في مدينة مكسيكو، بدعم من مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية في الولايات المتحدة.

وستوفر هذه الحلقة التدريبية التي يقدمها برنامج الإنتربول لحقوق الملكية الفكرية بمشاركة الاتحاد البريدي العالمي، برامج تدريب متطورة ترمي إلى تزويد المحققين بالمهارات اللازمة للتصدي بشكل فعال للتهديدات الحالية والناشئة التي تطرحها الجرائم الماسة بالملكية الفكرية.

وستشكل الحلقة التدريبية هذه، بالإضافة إلى كونها الأولى من نوعها ضمن سلسلة من الأنشطة التدريبية الموجهة إلى بلدان أمريكا الوسطى والمكسيك، نقطة انطلاق لمواصلة تطوير برنامج الإنتربول لحقوق الملكية الفكرية في مناطق أخرى غير منطقة الأمريكتين التي حققت تطورا هاما في مجال مكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية الماسة بالملكية الفكرية منذ إطلاق البرنامج المذكور عام 2005.