All news
|
Print
23 2010 - Media release

رئيس جهاز الشرطة في السودان يسعى من خلال زيارته للإنتربول إلى تعزيز الأمن على الصعيدين الوطني والإقليمي عبر الحصول على دعم دولي

ليون، فرنسا - شكلت مسألة تحديد السبل الكفيلة بالمضي في تعزيز التعاون بين السودان والإنتربول في مكافحة الإجرام الوطني وعبر الوطني محور الزيارة التي قام بها اليوم رئيس جهاز شرطة السودان إلى مقر منظمة الشرطة العالمية. 

وتضمنت المحادثات التي أجراها المدير العام لقوات الشرطة في السودان، الفريق أول شرطة هاشم عثمان الحسين سعد والأمين العام للإنتربول السيد رونالد ك. نوبل، توسيع نطاق الوصول إلى قواعد بيانات الإنتربول العالمية من مواقع رئيسية في السودان تشمل نقاط التفتيش على الحدود في المرافئ والمطارات، لتمكين موظفي الشرطة في خط المواجهة من أن يحددوا على الفور ما إذا كان أحد المسافرين مطلوبا على الصعيد الدولي أو يحاول دخول البلد باستخدام وثيقة مزورة.

وقد أثنى الأمين العام نوبل على اعتراف السودان بأدوات الإنتربول واستخدامها لها، ذاكرا على سبيل المثال طلبا تقدم به جهاز الشرطة في السودان إلى الإنتربول في حزيران/يونيو الماضي لإصدار تنبيه أمني دولي أو نشرة برتقالية، مباشرة عقب فرار أربع سجناء خطرين حكم عليهم بالإعدام لقتلهم موظف إغاثة من الولايات المتحدة وسائقه.

وقال السيد نوبل: ’’إن تحرك جهاز الشرطة في السودان بشكل سريع لتنبيه أجهزة إنفاذ القانون في جميع أرجاء العالم إلى هؤلاء الفارين الخطرين الذين قتلوا ضابط شرطة وجرحوا آخر أثناء فرارهم، تميز باحترامه لأعلى المعايير الشرطية‘‘.

وقد استمع الوفد السوداني الذي ضم مدير العلاقات الدولية الفريق شرطة حميد منان محمد الميرغاني، ورئيس المكتب المركزي الوطني للإنتربول في الخرطوم العميد شرطة معتصم عبد الرحمن عبد الله، إلى إحاطة بشأن أنشطة المنظمة في أرجاء منطقة إفريقيا، بما في ذلك العمليات الأخيرة التي استهدفت المنتجات الطبية المقلدة والمركبات الآلية المسروقة.

ويسبق هذا الاجتماع في الأمانة العامة للإنتربول في ليون استضافة السودان لاجتماع منظمة تعاون رؤساء الشرطة في شرق إفريقيا الذي سيعقد في الفترة من 16 إلى 21 تشرين الأول/أكتوبر بدعم من الإنتربول وحضور ممثلين عنه.