All news
|
Print
28 2010 - Media release

توقيف ملكة جمال كولومبيا في الأرجنتين بفضل معلومات وفّرها الإنتربول أنجي سنكلمنتي فالنثيا كانت مطلوبة بموجب نشرة حمراء صادرة عن الإنتربول في تهم المخدرات

ليون، فرنسا - أشاد الإنتربول بتوقيف جهاز الشرطة الأرجنتينية امرأة كولومبية مطلوبة لترؤسها المزعوم لعصبة اتجار بالمخدرات بعد أن عُثر على المشتبه بها بفضل تضافر الجهود الشرطية الدولية ومعلومات الاستخبار التي قدمتها الإدارة الفرعية لإسناد التحقيقات بشأن المجرمين الفارين في الإنتربول.

ويُشتبه في أن عارضة الأزياء السابقة، أنجي سنكلمنتي فالنثيا، البالغة من العمر 31 عاما، كانت توظف شابات لتهريب المخدرات من الأرجنتين إلى أوروبا مرورا بالمكسيك. وكان الإنتربول قد أصدر بحقها، في آذار/مارس الماضي، بناء على طلب من المكتب المركزي الوطني في بوينس آيرس، نشرة حمراء، وهي نشرة تصدر بشأن أشخاص مطلوبين دوليا.

وجاء هذا التوقيف بعد أن تلقى المكتب المذكور من الإدارة الفرعية لإسناد التحقيقات بشأن المجرمين الفارين في مقر الأمانة العامة في ليون معلومات مفصّلة مستقاة من أجهزة الاستخبار عن الأماكن التي قد تتواجد فيها هذه المرأة الهاربة.

وبعد ذلك، أتاح التنسيق الوثيق مع الوحدة المعنية بملاحقة الفارين في المكتب المركزي الوطني في بوينس آيرس نقل هذه المعلومات فورا إلى أجهزة إنفاذ القانون المعنية في الميدان. وأكد التحقيق فيما بعد دقة المعلومات الواردة من الإدارة الفرعية لإسناد التحقيقات بشأن المجرمين الفارين.

وعقب إصدار النشرة الحمراء، واصلت الإدارة المذكورة ومركز العمليات والتنسيق في المنظمة اتصالاتهما بصورة وثيقة مع مكاتب الإنتربول المركزية الوطنية في كل من بوينس آيرس وبوغوتا ومكسيكو، وعمما معلومات تشمل صورا للمساعدة في الكشف عن هوية الفارّة وتحديد مكانها.

وقال الأمين العام للإنتربول، السيد رونالد ك. نوبل، في معرض إشادته بهذه العملية ”التي يرجع الفضل فيها إلى موظفي إنفاذ القانون في الأرجنتين“: ”أثبتت هذه القضية أنها نموذج مثالي للتعاون الشرطي الدولي إذ جمعت بين العمل الميداني لمكاتبنا المركزية الوطنية وقدرة الإدارة الفرعية لإسناد التحقيقات بشأن المجرمين الفارين العاملة في مقر المنظمة في ليون على تقاسم المعلومات الخاصة بالأشخاص المطلوبين مع الجهات المعنية ونقلها إليها بشكل فوري“.

وأضاف السيد نوبل قائلا: ”تبيّن هذه العملية مرة أخرى قوة التعاون الدولي ومدى فعاليته بين أجهزة الشرطة في العالم أجمع في الحصول على معلومات موثوق بها وقابلة للتطبيق بشأن الكشف عن هوية الأشخاص الفارين وتحديد مكانهم وتوقيفهم في جميع أنحاء العالم“.

ولقد ألقت الشرطة في مطار بوينس آيرس القبض على أنجي سنكلمنتي فالنثيا بالتعاون مع مكتب الإنتربول المركزي الوطني في تلك المدينة.