All news
|
Print
14 2010 - Media release

اعتقال عضو بارز في عصابة بينك بانثرز في إيطاليا دليل على مدى متانة التعاون على الصعيد الدولي بين أجهزة الشرطة

ليون، فرنسا - اعتقلت الشرطة الإيطالية عضوا بارزا في عصابة بينك بانثرز مطلوبا على الصعيد الدولي للاشتباه في ضلوعه في سلسلة من عمليات السطو على مجوهرات ثمينة في أماكن عديدة في العالم.

وقد تمكنت فرقة الشرطة المتنقلة في روما من التعرف على هذا الشخص الذي يدعى رادوفان ييلوزيتش والبالغ من العمر 39 عاما ومن اعتقاله. وييلوزيتش من رعايا الجبل الأسود، وقد أصدر الإنتربول في قبرص نشرة حمراء بحقه، وهو مطلوب أيضا في عدد آخر من البلدان الأعضاء في الإنتربول بتهمة الضلوع في مجموعة من الجرائم.

وعند الكشف عن مكان وجود ييلوزيتش، المشتبه في مشاركته في السطو المسلح عام 2007 على متجر مجوهرات في منطقة غينزا في طوكيو، تبين أن بحوزته جواز سفر كرواتيا مزورا.

ولكن بفضل التعاون الوثيق بين مكتب الإنتربول المركزي الوطني في كل من روما وبودغوريتشا، بدعم من وحدة الإنتربول المعنية بمشروع بينك بانثرز في مقر الأمانة العامة في ليون، فرنسا، أمكن التأكد من هوية ييلوزيتش عبر التحقق من بصمات الأصابع ومقارنة الصور.

وقال جان ميشيل لوبوتان، المدير التنفيذي للخدمات الشرطية في الإنتربول:’’إن اعتقال هذا الشخص بعد مضي أقل من أسبوعين على اعتقال عضو آخر من عصابة بينك بانثرز في الجبل الأسود، يشكل دليلا واضحا على فعالية العمل الذي تضطلع به أجهزة الشرطة التي تتولى التحريات بشأن عصابة السطو المسلح هذه، والعمل الذي قامت به الشرطة في الجبل الأسود وإيطاليا خصوصا في هذا الصدد‘‘.

وأضاف السيد لوبوتان قائلا:’’وما هذان الإنجازان إلا ثمرة لاستعداد أجهزة إنفاذ القانون للعمل سويا وتجسيدٌ لما بذله جميع أفراد الشرطة المعنيون من جهود شاقة وأبدوه من حس مهني.

’’ومن الجلي أن عدد أعضاء بينك بانثرز الذين يتم الكشف عن مكان وجودهم والتعرف عليهم واعتقالهم يتزايد بتزايد كمّ المعلومات التي يتم إطلاع الإنتربول وشبكة بلدانه الأعضاء الـ 188 عليها‘‘.

وأنشأ الإنتربول مشروع بينك بانثرز في عام 2007 لكي ينسق في بلدانه الأعضاء الـ 188 الحملة العالمية لمكافحة عصابة الإجرام هذه التي يعتقد أنها، في السنوات العشر الأخيرة، سطت بقوة السلاح على مجوهرات تجاوزت قيمتها 250 مليون يورو في أماكن عديدة من العالم.