All news
|
Print
10 2010

فيينا تستضيف الاجتماع الأول لمبادرة الإنتربول الخاصة باسترداد الأصول المسروقة في إطار مكافحة الفساد

فيينا، النمسا - يعقد الإنتربول في فيينا، مع البنك الدولي ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة الشريكين في مبادرة استرداد الأصول المسروقة في إطار الجهود الدولية لمكافحة الفساد، الاجتماع الأول لمنسقي هذه المبادرة، بالتعاون مع وزارة الخارجية الأمريكية، وذلك يومي 14 و15 كانون الأول/ديسمبر. وسيضم هذا الاجتماع محققين ومدعين عامين وخبراء في مجال مصادرة الأصول واستردادها.

وقد عُممت قائمة الإنتربول لمنسقي مبادرة استرداد الأصول المسروقة في العالم أجمع عبر منظومة الاتصالات الشرطية المأمونة I-24/7 في كانون الثاني/يناير 2009. وهذه القائمة عبارة عن قاعدة بيانات مأمونة تتضمن عناوين الاتصال بموظفي إنفاذ القانون العاملين على مدار الساعة، طيلة أيام الأسبوع، لتلبية طلبات المساعدة العاجلة في إطار التحقيقات في قضايا استرداد أصول، يقوم نجاحها على سرعة التحرك.

وسيضم اجتماع فيينا موظفي أجهزة إنفاذ القانون الأساسيين المسجلين في القائمة، وشركاء دوليين وجهات معنية دولية أخرى، وسيتيح لهم فرصة التباحث في الإجراءات الرئيسية التي يتعين اتخاذها لتعزيز التعاون الدولي بين خبراء مكافحة الفساد واسترداد الأصول.

واستُحدثت هذه القائمة بالتنسيق مع مكتب الإنتربول المعني بمكافحة الفساد في مبنى الأمانة العامة للمنظمة في ليون، فرنسا، وأسهم فيها، حتى هذا التاريخ، 74 سلطة قضائية وطنية زودت قاعدة البيانات بمعلومات اسمية وبمعلومات خاصة بالتشريعات الوطنية المتعلقة بمكافحة الفساد وبمبادئ توجيهية عن كيفية طلب المساعدة القضائية.

وسيتضمن برنامج الاجتماع عروضا يقدمها موظفو الإنتربول عن المساعدة التي يمكن للمنظمة توفيرها في هذا المجال، وعروضا يقدمها خبراء شتى من شبكة الشركاء (مبادرة استرداد الأصول المسروقة ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة) عن الإطار القانوني والمؤسسي التي تندرج ضمنه التحقيقات في استرداد الأصول. وستناقَش أيضا السبل الكفيلة بتوسيع نطاق التعاون مع الشبكات ذات الصلة، والتحديات التي تعوق التعاون على الصعيد الإقليمي.