All news
|
Print
06 2009 - Media release

الباكستان يطلب مساعدة البلدان الأعضاء في الأنتربول للعثور على 13 مجرما فارا مطلوبا في اعتداءات بومباي الإرهابية

ليون، فرنسا - أصدر المكتب المركزي الوطني للأنتربول في إسلام آباد، الباكستان، تنبيها عالميا بشأن
13 شخصا مطلوبا من أجهزة الشرطة الباكستانية في إطار التحقيقات في اعتداءات بومباي الإرهابية التي وقعت في تشرين الثاني/نوفمبر 2008 .

ويدعو التنبيه البلدان الأعضاء في الأنتربول إلى تقديم المساعدة في العثور على المجرمين الفارين والمسارعة إلى إبلاغ المكتب المركزي الوطني في إسلام آباد وأمانة الأنتربول العامة في ليون لدى توفر أية قرائن تفيد التحقيقات. وإذا عُثِر على المجرمين الفارين، ستطلب السلطات الباكستانية رسميا توقيفهم مؤقتا بغية تسليمهم بما يتفق مع أية معاهدة تسليم مطبَّقة.

وهذا التنبيه هو بمثابة تعميم أُرسل عن طريق شبكة الأنتربول للاتصالات الشرطية المأمونة I-24/7 إلى بلدان الأنتربول الأعضاء الـ 186 الآخرين، وهو يحتوي على أسماء الفارين وغير ذلك من البيانات الاسمية. وسيضمن هذا التعميم الذي سجله مركز العمليات والتنسيق في قواعد بيانات الأنتربول للأشخاص المطلوبين تنبيه جميع البلدان الأعضاء في الأنتربول إلى أن الأشخاص الثلاثة عشر مطلوبون وتحركاتهم مسجّلة.

وأثنى الأمين العام للأنتربول رونالد ك. نوبل على تعاون الباكستان مع مجموعة الشرطة الدولية قائلا: "إن التحقيقات في اعتداءات بومباي الإرهابية تسلط الضوء على أهمية الأدوات الدولية لأجهزة الشرطة في العالم أجمع ودورها في تقديم الإسناد إلى البلدان الأعضاء في مواجهة الإرهاب عن طريق تعميم المعلومات في جميع أرجاء العالم لضمان العثور على الإرهابيين المشبوهين وتوقيفهم".

وأضاف الأمين العام نوبل: "ما لم تُسجَّل المعلومات المتصلة بالإرهابيين في قواعد بيانات الأنتربول ويجري تبادلها داخل شبكته العالمية، فإن أية تحقيقات إرهابية دولية تظل غير مكتملة على الإطلاق وتبقى جميع البلدان التي تفتقر إلى هذه المعلومات المهمة معرضة للخطر".

ومضى يقول: "تستحق السلطات الباكستانية منا الثناء لأنها استعانت على أكمل وجه بشبكة الأنتربول العالمية وأدواته. وهذا يدل على التزامها بالسماح لجميع البلدان الأعضاء الـ 187 في الأنتربول بالاستفادة من التحقيقات في اعتداءات بومباي الإرهابية والمساعدة فيها".

وأضاف السيد نوبل قائلا: "ستساعد الإجراءات التي اتخذتها الباكستان في هذه المسألة في وضع معايير دولية جديدة للتحقيقات في الإرهاب، ولاسيما التحقيقات التي تشمل أشخاصا من غير المواطنين".

وفي أعقاب الاعتداءات الإرهابية في بومباي، الهند، التي ارتُكبت في الفترة من 26 إلى 29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2008 وأودت بحياة ما يقرب من 170 شخصا، سارع الأنتربول إلى نشر فريق للتحرك إزاء الأحداث في بومباي. وسافر فيما بعد وفد برئاسة الأمين العام نوبل إلى الهند والباكستان لعرض الإسناد في التحقيقات والوقاية من الإرهاب وتعزيز التعاون الدولي في محاربة الإرهاب.