All news
|
Print
16 2009 - Media release

توقيف مطلوب جنوب إفريقي كان يتباهى بإفلاته من الأنتربول في بيلاروس

ليون، فرنسا -  أوقف في بيلاروس شخص من جنوب إفريقيا أصدر الأنتربول بشأنه نشرة حمراء لارتكابه جرائم جنسية ضد أطفال، بعد تورطه في محاولة سطو على أحد المصارف. وكان هذا الشخص يتبجح مؤكداً أنه لن يوقف أبداً.

كان George “Dirk” Prinsloo في السابق أحد المدافعين عن نظام الحكم في بريتوريا، وقد أصدر الأنتربول نشرة حمراء بشأنه، وهي النشرة الخاصة بالمطلوبين دوليا، بعد فراره من جنوب إفريقيا في 2006 حيث يواجه تهم اغتصاب، وهتك عرض، واحتيال، وحيازة صور استغلال جنسي لأطفال.

وخلال هروبه، أرسل Prinsloo عدة رسائل إلى وسائط الإعلام يتبجح فيها بأن شرطة جنوب إفريقيا والأنتربول لن يتمكنان من توقيفه.

وقد عثرت شرطة بيلاروس على Prinsloo، البالغ من العمر 39 عاما، وأوقفته يوم الجمعة 12 حزيران/يونيو بعد محاولة سطو على مصرف في Baranovichi قبل يومين حيث قام ثلاثة أشخاص بتهديد موظفي المصرف بسكين ومسدس.

وبعد توقيف Prinsloo، بيّن التقصي الذي أجرته شرطة بيلاروس في قواعد بيانات الأنتربول العالمية أنه مطلوب دوليا بموجب نشرة حمراء أصدرت بشأنه. ثم أرسلت بصمات أصابعه إلى أمانة الأنتربول العامة في ليون حيث أكدت مطابقتها بأن الشخص الموقوف هو ذاته الهارب الجنوب إفريقي.

وقال السيد Martin Cox، المدير المساعد المسؤول عن وحدة إسناد التحقيقات بشأن المجرمين الفارين:‎ ‎ "إن توقيفPrinsloo  دليل واضح على فعالية التعاون الدولي بين أجهزة إنفاذ القانون عن طريق الأنتربول،"

"وفي الوقت الذي كان فيه Prinsloo يتباهى بعدم توقيفه، كانت الشرطة في أرجاء العالم تعمل خلف الستار لتنسيق عملها وتبادل المعلومات فيما بينها مما أدى إلى توقيفه أخيراً في بيلاروس."

وأضاف: "أهنئ كل من شارك في هذه التحقيقات وفي نهايتها الناجحة، والتي تبين مرة أخرى أنه مهما طال الزمن، أو أينما اختبأ المجرمون، فإن الأنتربول وكل بلد من البلدان الأعضاء الـ187 ملتزم بتقديم المطلوبين إلى العدالة."

ويواجه Prinsloo عقوبة سجن قد تصل إلى 10 سنوات بتهمة السرقة. وسيتم تسليمه إلى جنوب إفريقيا عبر القنوات الدبلوماسية.