All news
|
Print
13 2009 - Media release

توقيف ماليزيا "لأبرز إرهابي مطلوب" من سنغافورة يؤكد أهمية التعاون الدولي

هانوي، فيتنام - أثناء انعقاد المؤتمر التاسع والعشرين للجنة رؤساء الشرطة التابعة لرابطة أمم جنوب شرق آسيا (Aseanapol) المعقود في هانوي اليوم، أخبر رئيس الأنتربول كو بون هوي رؤساء الشرطة المشاركين بأن توقيف قائد إرهابي ظنين في ماليزيا بعد فراره من السجن في سنغافورة إنما يؤكد مرة أخرى على حاجة أجهزة الشرطة إلى تقاسم المعلومات بشأن المجرمين الفارين المطلوبين دوليا.

وأصدر الأنتربول مباشرة بعد فرار المدعو Mas Selamat bin Kastari القائد المزعوم لتنظيم الجماعة الإسلامية الإرهابي من سجن Whitley Road في شباط/فبراير 2008 ، تنبيها عالميا مدعوماً بطلب من سنغافورة لإصدار نشرة حمراء، أي تنبيه بشأن شخص مطلوب دوليا يُطلب فيه توقيفه بغية تسليمه.

وقال رئيس الأنتربول ومفوض قوى الشرطة في سنغافورة كو بون هوي إن النشرة الحمراء مكّنت أجهزة الشرطة من الاعتماد على قوة الشبكة الشرطية العالمية للحصول على قرائن تساعدها في تتبّع هذا الشخص الذي كان يمكن أن يظهر في أي مكان في العالم.

وقال الرئيس كو بون هوي: "حتى ولو كنا نبحث عنه في سنغافورة وننشد مساعدة أجهزة الشرطة في ماليزيا وإندونيسيا، وهي مناطق يُرجَّح أنه هرب إليها، فإننا ملتزمون بتقاسم المعلومات الشرطية المهمة بشأنه مع أجهزة الشرطة في جميع أنحاء العالم".

وأضاف قائلا: "إن إصدار نشرة حمراء أتاح لنا الاعتماد على قوة الشبكة الشرطية العالمية للحصول على قرائن يسّرت لزملائنا في جميع أنحاء العالم تعزيز حماية مواطنيهم وقيّدت كذلك قدرة Mas Selamat على التحرك في أرجاء العالم حيث أن النشرة الحمراء هي بمثابة سلك الشرك. ولهذا السبب لم أتفاجأ شخصيا بتوقيفه بالقرب من سنغافورة لأنه لاقى بلا شك صعوبات جمة أعاقت حركته".

وأضاف الرئيس كو بون هوي قائلا: "لقد تحدثت مع نظيري المفتش العام في الشرطة الملكية الماليزية لأشكره شخصيا على ما بذله موظفيه من جهود حثيثة لتوقيف هذه الإرهابي الخطير".

اعتُقل  Mas Selamatفي ماليزيا في 1 نيسان/أبريل، وهو الآن في انتظار تسليمه إلى سنغافورة.

ويتيح اتفاق وقعه الأنتربول وAseanapol عام 2007 وصول أجهزة إنفاذ القانون في العالم أجمع إلى معلومات مختزنة في منظومة قاعدة البيانات الإلكترونية لآسيانابول (e-ADS) عن طريق منظومة الأنتربول للاتصالات الشرطية العالمية المأمونة I-24/7 .

ويعني ذلك أيضا أن أية عمليات بحث في قاعدة e-ADS تجري أيضا بشكل تلقائي في قواعد بيانات الأنتربول الخاصة بالمركبات الآلية المسروقة (SMV) وفي قاعدة بيانات الأنتربول الخاصة بوثائق السفر المسروقة والمفقودة (SLTD) التي تضم في الوقت الحالي معلومات عن ما يربو على 18 مليون وثيقة سفر من أكثر من 140 بلدا.