All news
|
Print
17 2009 - Media release

الأنتربول يعرض على بوليفيا مساعدته التامة إثر محاولة اغتيال رئيس الجمهورية التي جرى إحباطها

ليون، فرنسا - عرض الأنتربول تقديم مساعدته التامة لأجهزة الشرطة البوليفية التي تحقّق في محاولة اغتيال تعرّض لها الرئيس إيفو موراليس وتورّط فيها عدد من الرعايا الأجانب.

وكان ثلاثة أشخاص قد قتلوا وأوقف اثنان من المشتبه بهم إثر تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة في سانتا كروز يوم الخميس الماضي. كما ضبطت الشرطة البوليفية كميّة كبيرة من المتفجرات والأسلحة خلال العملية.

وقد عمد المكتب المركزي الوطني للأنتربول في لاباز إلى إرسال أسماء القتلى والموقوفين الخمسة إلى الأمانة العامة للأنتربول في ليون بفرنسا لإجراء التقصيات في قاعدة بياناتها الإسمية. كما يتم حاليًا التدقيق في بيانات جوازات سفر هؤلاء الأشخاص في قاعدة الأنتربول الخاصّة بوثائق السفر المسروقة والمفقودة والتي تضم ما يقارب 18 مليون قيد أرسلها 143 من البلدان الأعضاء.

كما أن الأنتربول على استعداد لإجراء أية عمليات مقارنة لسمات الدنا ولبصمات الأصابع التي تمّ الحصول عليها خلال التحقيق.

وقد صرّح الأمين العام للأنتربول السيد رونالد ك. نوبل : "إن عمل الشرطة البوليفية التي ساعدت على إفشال هذا المخطّط ضد الرئيس موراليس جدير بالثناء، والأنتربول سيقدّم لها كل ما يلزم من دعم لمساعدتها في تحريّاتها".

وبوسع الأنتربول،  بناءً على طلب السلطات البوليفية، أن يصدر إحدى نشراته الدولية ذات الألوان المختلفة والموجهة إلى جميع بلدانه الأعضاء الـ 187. فالنشرات الخضراء تستخدم مثلا لطلب المزيد من المعلومات عن المشتبه بهم، والحمراء للسعي إلى توقيف أشخاص مطلوبين لصلتهم بالمخطّط.

وقد أنهى الأمين العام نوبل مؤخراً جولة شملت 6 بلدان في منطقة الأمريكتين التقى خلالها بالجنرال فيكتور هوغو إسكوبار رئيس الشرطة الوطنية البوليفية.

وقال السيد نوبل : "لقد أكّدت مجدّدا خلال اجتماعنا التزام الأنتربول بدعم بوليفيا في صراعها ضد الإجرام بكافّة أنواعه، وبمساعدتها بشكل خاصّ في كل ما يتعلق بالأوجه الدولية للتحقيقات، ويسعدنا تقديم الدعم في هذا التحقيق".