All news
|
Print
01 2009 - Media release

الأنتربول يصدر تنبيهاً دولياً إثر فرار جماعي من سجن في كوت ديفوار

ليون، فرنسا - أصدر الأنتربول إنذاراً أمنياً دولياً بواسطة نشرة برتقالية بشأن فرار جماعي قام به 86 سجيناً في كوت ديفوار.

وقد نشر مركز العمليات والتنسيق التابع للأنتربول في مقر الأمانة العامة في ليون تنبيهاً عالمياً بناء على طلب من مكتب الأنتربول المركزي الوطني في أبيدجان بكوت ديفوار إثر فرار 97 سجيناً من سجن أبنغورو القريب من الحدود مع غانا. وقد أوقف منهم أحد عشر سجيناً في وقت لاحق.

قبل فرارهم، كان المجرمون الفارون المتبقون الـ 86 يُعتبرون من السجناء الذين يعرِّضون المدنيين وسلطات إنفاذ القانون لخطر بالغ بالنظر إلى نوع الجرائم التي سجنوا لأجلها والتي تشمل القتل والاغتصاب والانتماء إلى تنظيمات إجرامية.

تتضمن النشرة البرتقالية، التي أرسلت عن طريق شبكة الأنتربول للاتصالات الشرطية المأمونة I-24/7 إلى جميع البلدان الأعضاء في الأنتربول الـ187 ، بيانات مفصلة عن كل من المجرمين الهاربين من أجل مساعدة موظفي إنفاذ القانون في جميع أنحاء العالم في البحث عنهم وتبينهم حين تحديد مواقعهم وتوقيفهم. كما توصي النشرة البرتقالية بشدة البلدان الأعضاء في الأنتربول بأن تشعر سلطاتها المعنية بالحدود ووحداتها المتخصصة المسؤولة عن المجرمين الفارين.

وقد صرح الأمين العام للأنتربول رونالد ك. نوبل بأن: "إتاحة المعلومات وعناصر التبين الأساسية للموظفين العاملين في الميدان أمر أساسي لتضييق الخناق على المجرمين الفارين ومنعهم من عبور الحدود، وبالتالي تقديم دعم هام للجهود المبذولة من أجل تحديد مواقعهم وتوقيفهم".

"وبطلبها المساعدة من الأنتربول، تكون سلطات كوت ديفوار قد ضمِنت تنبيه جميع البلدان الأعضاء في المنظمة إلى خطورة هؤلاء الأشخاص وإلى أنشطتهم التي تثير قلقاً أمنياً ليس فقط في كوت ديفوار بل أيضاً في المنطقة بأسرها".

وختم الأمين العام تصريحه قائلاً: "وعليه فإننا نشيد بقرار سلطات كوت ديفوار تنبيهَ المجموعة العالمية لإنفاذ القانون إلى فرار هؤلاء الأفراد الخطرين".

وقد أتاح حضور فريق الأنتربول للإسناد في الأحداث الكبرى (IMEST) حاليا في أبيدجان، من أجل تقديم الدعم للدورة الأولى لبطولة أفريقيا للأمم، تيسير رد الأنتربول السريع على طلب كوت ديفوار.

وهذه هي المرة الحادية والثلاثون في غضون الإثني عشر شهراً الأخيرة التي تنبه فيها الأنتربول الدول الأعضاء والعموم بشأن هروب سجناء خطيرين.

وبوسع أمانة الأنتربول العامة في ليون أن تصدر نشرة برتقالية عقب أي فعل أو واقعة تشكل خطراً على سلامة المواطنين وأمنهم في شتى أنحاء العالم.