All news
|
Print
14 2009 - Media release

توقيف سلطات الأورغواي لمواطنة كولومبية يشتبه في تورطها في مخطط احتيالي هرمي يبيّن قوة الأنتربول

ليون، فرنسا ‏- أثنى الأنتربول على عمل موظفي الشرطة في الأورغواي إثر توقيفهم مواطنة كولومبية يُشتبه في تورطها في الاحتيال على آلاف المستثمرين بملايين الدولارات.

أوقِفت المدعوة Joanne Ivette León Bermúdez في مونتفيديو في 13 كانون الثاني/يناير إثر تنسيق وثيق بين المكتبين المركزيين الوطنيين للأنتربول في مونتفيديو وبوغوتا ومركز العمليات والتنسيق في مقر أمانة الأنتربول العامة في ليون.

والمعنية زوجة المدعو David Murcia Guzman الذي أوقفه أنتربول بنما في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في غضون أقل من 24 ساعة لتورطه في الاحتيال، وقد تمّ تسليمه إلى كولومبيا حيث تحقق معه السلطات حالياً لمعرفة ما إذا كانت هناك مجموعات إجرامية منظمة قد استخدمت هذا المخطط الاحتيالي الاستثماري الكبير لغسل أموال متأتية عن الاتجار في المخدرات.

"إن توقيف León Bermúdez في حي Carasco في مونتفيديو جاء إثر تحقيق ومراقبة مكثفين قام بهما موظفو الشرطة في الأورغواي تمكنوا من تحديد موقعها وتوقيفها استناداً إلى نشرات الأنتربول ومواد استخباره بعد دخولها البلد منذ أسابيع خلت"، أفاد رئيس المكتب المركزي الوطني للأنتربول في مونتفيديو الدكتور Carlos Campos Silva .

وفقاً للتهم التي توجهها إليها كولومبيا، كانت León Bermúdez وزوجها وعدد من الشركاء المطلوبين متورطين عن كثب في المخطط الهرمي، حيث حصل المستثمرون الأوائل على فوائد عالية متأتية من الأموال التي وضعها المستثمرون اللاحقون.

"تقدّر كولومبيا جلّ التقدير كون هذا التوقيف نتج عن العمل الدؤوب الذي قام به موظفو الشرطة في الأورغواي باستخدام أدوات الأنتربول الشرطية، وذلك في قضية أدت إلى معاناة العديد من مواطنينا من مصاعب مالية بسبب نشاط مجموعات إجرامية منظمة"، أفاد الدكتور Joaquin Polo Montalvo المدير المؤقت لإدارة الأمن في كولومبيا (DAS).

إثر طلب أولي قدمه المكتب المركزي الوطني في بوغوتا لإصدار نشرة زرقاء بشأنLeón Bermúdez  - النشرة الزرقاء تساعد البلدان في العثور على شخص ما وجمع معلومات إضافية عن هويته أو أنشطته ذات الصلة بجريمة ما وتيسر للشرطة أساساً للتعاون في تعقب مجرم في بلد آخر - طلب هذا المكتب إصدار نشرة حمراء خاصة بشخص مطلوب بغية توقيف المذكورة ما إن يتم العثور عليها.

قال الأمين العام للأنتربول رونالد ك. نوبل "إن الفعالية التي أظهرتها الأورغواي وكولومبيا في تنفيذ عملية التوقيف هذه والتنسيق لها تعكس قوة المكاتب المركزية الوطنية للأنتربول وقدراتها عندما يتم تبادل المعلومات على صعيد دولي".